النص الكامل لكلمة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي التي ألقاها في مؤتمر القمة الثاني للدول المصدرة للغاز - 1 من يوليو 2013 - حزب الدعوة الاسلامية - البصرة ==     بسم الله الرحمن الرحيم (( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)) صدق الله العلي العظيم - لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، شهر الطاعة والرحمة، يتقدم حزب الدعوة الإسلامية بأسمى آيات التهاني واصدق التبريكات إلى الأمة الإسلامية وأبناء شعبنا العراقي الكريم، سائلا المولى عز وجل أن يعيده عليهم بالخير واليمن والبركة. ـــ
Image Map
ــ

كلمة رئيس الوزراء في مأ...

00:32:40
1 0 0.0
قائمة الموقع
مواقع صديقة
  • موقع حزب الدعوة الرسمي
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0
    طريقة الدخول
    الرئيسية » 2013 » يوليو » 1 » النص الكامل لكلمة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي التي ألقاها في مؤتمر القمة الثاني للدول المصدرة للغاز
    10:39 PM
    النص الكامل لكلمة دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي التي ألقاها في مؤتمر القمة الثاني للدول المصدرة للغاز


    فخامة فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية المحترم
    أصحاب الفخامة والسيادة المحترمون
    الحضور الكرام

    يطيب لي أن أتقدم لكم بأحر التحيات بأسمي وبأسم حكومة وشعب جمهورية العراق بمناسبة انعقاد مؤتمر قمة الغاز الثاني مهنئين لكم احتفالكم بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس منتدى الدول المصدرة للغاز. كما أود أن أعبر عن جزيل شكري للدعوة الكريمة التي قدمها لنا فخامة الرئيس فلاديمير بوتين لحضور المؤتمر وهو أول حضور لجمهورية العراق.
    أود في بادئ كلمتي أن أعطي فكرة مختصرة عن واقع الطاقة في العراق حالياً لاسيما ما يخص الغاز.
    لقد عُرف العراق بأنه بلد منتج ومصدر للنفط الخام منذ ثمانين عاماً وفي عاصمته بغداد ولدت عام 1960 منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك). لم يحتل الغاز في العراق موقعاً مهماً كالذي احتله النفط رغم إن الغاز قد عرف في بلاد الرافدين منذ قرابة أربعة الآف سنة حينما أتقدت شعلة الغاز الطبيعي في منطقة بابا كركر ضمن مدينة كركوك فسميت بالنار الأزلية.
    لم تعطي الشركات النفطية العالمية في العراق سابقاً أي اهتمام يذكر بالغاز لذلك كان معظم الغاز المصاحب للنفط يحرق هدراً ، هذا بالإضافة إلى عدم استهداف الغاز في عمليات الاستكشاف بل كان الاكتشاف الغازي يعد خسارة لذلك مارست تلكم الشركات عمليات غلق الآبار التي تكتشف غازاً، ولم يحدث تغيير ملموس في استثمار الغاز إلا بعد تأميم النفط في العراق حيث نفذت مشاريع كبيرة لاستثمار الغاز أدت إلى تقليص حرقة، واستطاع العراق أن يصدر الغاز الى دولة الكويت الشقيقة لعدة سنوات خلال عقد الثمانينات من القرن الماضي، إلا إن تلك المشاريع لم تشهد التوسعات المخططة بسبب سياسات الحروب التي زج بها العراق وما تلاها من حصار الأمر الذي أدى إلى استمرار حرق الغاز بكميات كبيرة في وقت تمس فيه الحاجة إليه سواء في توليد الكهرباء أو في المشاريع الصناعية.
    وعلى الرغم من ذلك فأن الاحتياطيات الغازية المثبتة في العراق بلغت 112 ترليون قدم مكعب قياسي اي ما يعادل (3,4) ترليون متر مكعب محتلاً المرتبة الثانية عشر في العالم وذلك قبل الدخول في تطوير قطاع النفط والغاز عام 2009.
    لقد باشرت حكومة جمهورية العراق بتنفيذ برنامج واسع وطموح لتطوير قطاع النفط والغاز في العراق وفتحنا أبواب التعاون مع كبرى الشركات العالمية وأتخذنا كافة الإجراءات لإيقاف حرق الغاز لتعظيم الاستفادة منه. وقد نتجت عن تنفيذ هذا البرنامج خلال السنتين (2011-2012) زيادة كبيرة في الاحتياطي النفطي المثبت ليبلغ أكثر من 150 مليار برميل من النفط رافقته زيادة كبيرة أخرى في احتياطيات الغاز جراء عمليات الاستكشاف والتطوير في عموم العراق أدت إلى مضاعفة الاحتياطي السابق.
    الآن وبعد أن قطع العراق شوطاً كبيراً على طريق بناء النظام الديمقراطي وسيادة القانون فقد صار يولي اهتماماً متزايداً لتنمية الاقتصاد وتنويع مصادره وتحسين بيئة العمل وتحفيز الاستثمار والتي من ضمن متطلباتها تنفيذ برامج للإصلاح الاقتصادي والتشريعي وتحديث القطاع العام. ويندرج في هذا السياق ايلاء اهتمام بالتخطيط الاستراتيجي حيث أطلقت حكومة العراق قبل أيام الإستراتيجية الوطنية المتكاملة للطاقة والتي أعطت اهتماماً كبيراً للغاز أسوة بالنفط وبقية القطاعات الفرعية.
    إن التوجهات الإستراتيجية الرئيسية لحكومة جمهورية العراق في قطاع الغاز هي على النحو الآتي: -
    1. تعظيم احتياطيات الغاز في العراق عموماً والغاز الحر خصوصاً من خلال استكشاف المناطق ذات الاحتمالات الواعدة، وقد أطلقنا هذا العام جولة تراخيص خامسة تستهدف استكشاف الغاز في مناطق مختلفة من العراق وفق شروط وترتيبات محفزة للمستثمرين تمكنهم من التطوير المباشر للاكتشافات التجارية، وتشير أحدث الدراسات إلى إمكانية
    مضاعفة احتياطيات الغاز الحالية نظراً لما يحتويه من احتياطيات محتملة تقدر بحوالي 170 ترليون قدم مكعب قياسي.
    2. سينتج عن تطوير طاقة إنتاج النفط الخام وفق السيناريو المتوسط والمفضل البالغ (9,0) مليون ب/ي طاقة إنتاج من الغاز المصاحب تتراوح ما بين 6 - 7 مليون قدم مكعب قياسي يومياً حيث تتنبأ مؤسسات دولية كالوكالة الدولية للطاقة بنمو سنوي لإنتاج الغاز في العراق قد يصل إلى 10% كحد ادنى وهو يعتبر أعلى معدل نمو بين كل البلدان المنتجة للغاز. إن الطاقة المذكورة لإنتاج الغاز تفوق حاجة الاستخدامات المحلية وهنالك التزام لدى الدولة باستثمار الغاز المصاحب المنتج من خلال تشييد البنى التحتية والمؤسسية اللازمة لتجميع ومعالجة الغاز وفصله ونقله إلى مراكز الاستهلاك وقد بوشر بالفعل بتنفيذ هذا الالتزام، ومن المخطط أن تستكمل منشآت معالجة الغاز عام 2015 وبذلك ستتوفر طاقة معالجة تفوق طاقة الإنتاج ويتقلص بدرجة كبيرة جداً حرق الغاز.
    3. تطوير واستثمار حقول الغاز الحر المكتشفة سابقاً بطاقة 820 مليون قدم مكعب قياسي حيث تم توقيع عقود مع ثلاث شركات / ائتلافات عالمية.
    4. تلبية الاحتياجات المحلية من الغاز سواء كانت وقوداً لإنتاج الكهرباء وتشغيل المصانع أم مواداً مغذية لصناعة البتروكيمياويات والأسمدة.
    5. التفكير الجدي بإطلاق مشروع لتصدير الغاز أو أكثر للدول المجاورة أو حتى أوربا سواء بالأنابيب أو على هيئة غاز مسال من مرفأ يشيد في الخليج جنوب البصرة. وإن الإجراءات حثيثة لتنفيذ أنبوب لتصدير الغاز مع أنبوب النفط الموجه للتصدير عبر المملكة الأردنية الهاشمية ونتوقع إحالة المشروع إلى المستثمرين نهاية هذا العام.
    6. تصدير السوائل الغازية التي ستفيض بكميات كبيرة عن حاجة السوق المحلية.
    وبناء على ما تقدم فأن من أولويات سياسة الطاقة في العراق هو الاهتمام بالغاز كونه ثروة وطنية ووقوداً نظيفاً صديقاً للبيئة ويشكل مصدراً متعاظم الأهمية في توليد الكهرباء وقيام
    صناعات إستراتيجية للعراق كالبتروكيمياويات والأسمدة بالإضافة إلى توفير قيمة مضافة من خلال تصديره إلى الأسواق العالمية.
    إن تطوير مصادر الطاقة من نفط وغاز وتصنيعهما وتصديرهما كمواد خام أو على شكل منتجات نفطية وغازية ستعزز من مكانة العراق وتجعله لاعباً رئيسياً في أسواق الطاقة العالمية.
    إن رؤية جمهورية العراق تتطابق ورؤية منتدى الدول المصّدرة للغاز ونحن نتشارك معكم بتقديرنا للأهمية المتزايدة للغاز ونحمل ذات الرغبة في المشاركة بضمان الإمدادات وتحقيق استقرار أسواق العالم كما نعطي اهتماماً متزايداً للمبادرات البيئية والتقدم العلمي والتكنولوجي وتبادل الخبرات بين الدول.
    وفي الختام ، اسمحو لي أن أتقدم لكم بتمنياتنا الخالصة لنجاح المؤتمر على طريق تعزيز دور منتدى الدول المصدرة للغاز في سوق الطاقة العالمي مع تأكيد رغبتنا في المساهمة الجادة والبناءة في نشاط المنتدى.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التغطية المصورة لليوم الثاني لزيارة دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي الى روسيا
    الفئة: الأخبار السياسية | مشاهده: 262 | أضاف: Daawa | الترتيب: 0.0/0
    مجموع التعليقات: 1
    1  
    كلام دقيق يضع النقاط على الحروف ويوجز الثروة والوضع القائم والخطة القادة لثروة تضيع منذ عشرات السنين

    الاسم *:
    Email *:
    كود *:
    اقرأ أيضا
    طالبان … وصلوا : الكاتب ياسين مجيد
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يجري مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء المصري د حازم الببلاوي
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي: الدولة هي المسؤولة عن تطبيق القانون ولا تساهل مع المليشيات والعصابات
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يوجه وزارة الخارجية بإستدعاء االدبلوماسي في السفارة العراقية بالرياض
    تأسيس هيئة شباب الأمام المنتظر
    ــــــــ
    Image Map
    ــــــــ
    Copyright MyCorp © 2016
    ـ