الفضائيات والارهاب - 4 من يونيو 2013 - حزب الدعوة الاسلامية - البصرة ==     بسم الله الرحمن الرحيم (( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)) صدق الله العلي العظيم - لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، شهر الطاعة والرحمة، يتقدم حزب الدعوة الإسلامية بأسمى آيات التهاني واصدق التبريكات إلى الأمة الإسلامية وأبناء شعبنا العراقي الكريم، سائلا المولى عز وجل أن يعيده عليهم بالخير واليمن والبركة. ـــ
Image Map
ــ

كلمة رئيس الوزراء في مأ...

00:32:40
1 0 0.0
قائمة الموقع
مواقع صديقة
  • موقع حزب الدعوة الرسمي
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0
    طريقة الدخول
    الرئيسية » 2013 » يونيو » 4 » الفضائيات والارهاب
    11:13 AM
    الفضائيات والارهاب

    ياسين مجيد


    لم تهتم السلطات الحكومية والجهات المعنية بمراقبة البث والارسال بتصريحات وزيرالعدل السيد حسن الشمري التي كشف فيها عن وجود علاقة عمل بين أربع فضائيات عراقية هي الشرقية والبغدادية وبغداد والرافدين وتنظيم القاعدة الارهابي الذي كان يخطط لتهريب عدد من معتقلي القاعدة من سجن التاجي ومن ثم حرقه بالكامل والدور الذي يفترض ان تقوم به القنوات الاربع في تغطية عملية الهروب وتوجيه الرأي العام في مرحلة ما بعد تنفيذ مخطط القاعدة الذي سينظر اليه على انه هزيمة امنية كبرى للحكومة والقوات الامنية .

    ولأن ما قاله وزير العدل يستند الى وثائق وتحقيقات ثبوتية حسب ماورد في مؤتمره الصحفي ، كما ان تجارب السنوات الماضية تؤكد حقيقتين، الاولى عمليات الهروب المستمرة التي حدثت في اكثر من سجن والثانية قيام هذه الفضائيات بالترويج لعملية الهروب سياسيا واعلاميا ، فان السؤال الذي نطرحه هو لماذا لم تتخذ وزارتا الداخلية والدفاع وكذلك مستشارية الامن الوطني اي اجراء ضد هذه الفضائيات ؟ فاذا كانت وثائق الوزير الشمري صحيحة فماذا يعني السكوت عن الفضائيات الاربع وان وكانت وثائقه مزورة فلماذا تسكت الحكومة على وزير يتهم وسائل اعلام وطنية ويخلق ازمة مع وسائل الاعلام ؟ ولماذا سكتت هيئة الاعلام والاتصالات عما قاله وزير العدل ؟ بل ان الهيئة تغافلت عن تصريحات الشمري وكأن الامر لايعنيها باي حال ولم يصدر عنها ما يشيرعلى انها ستقوم بدراسة هذه الوثائق وتتخذ الاجراءات اللازمة في مرحلة لاحقة .
    ولأنني لست في موقع القاضي لاعطاء الرأي في هذه القضية الخطيرة ، لكنني ومن موقع المسؤولية الكبرى التي يتحملها الاعلام الوطني ، أود التأشيرعلى عدد من المعطيات والوقائع التي يمكن ان تساعد في توضيح الصورة ومنها.

    اولا : لقد أصدرت السلطة القضائية مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لاتهامه وعناصر في حمايته الخاصة بتنفيذ اغتيالات وتفجيرات كما اصدرت السلطة القضائية مذكرات قبض بحق عدد من أعضاء مجلس النواب – لايقل عددهم عن عشرة – وطالبت البرلمان برفع الحصانة عنهم للتحقيق معهم في اتهامات تورطهم في عمليات ارهابية . ولان الهاشمي والنواب يتوزعون على قوى واحزاب سياسية مشاركة في العملية السياسية وهم في ذات الوقت يتعاونون مع المنظمات الارهابية ، فذلك يعني ان الارهاب يحظى بغطاء من قوى سياسية فاعلة ومؤثرة على الساحة العراقية تماما كما هي المنظمات الارهابية .

    ثانيا : يتذكر العراقيون جميعا اثناء سنوات الاحتلال والحرب الطائفية الدورالذي قامت به بعض الفضائيات العراقية المحسوبة على بعض الجهات السياسية في اثارة الفتنة الطائفية واضعاف القوات الامنية والحكومة والترويج لقصص مفبركة مثل قصة صابرين الجنابي وحادثة كنيسة النجاة والسجون السرية وعمليات التعذيب والاغتصاب في الوقت الذي لم تقم باي دور حتى الان ضد القاعدة والبعث والنقشبنديين ، فضلا عن التغطية المغرضة للاعتصامات في سامراء والانبار والموصل ، وتصوير ما يحدث هذه الايام من تفجيرات واغتيالات في بغداد والمحافظات ، بان الاوضاع قد اصبحت خارج سيطرة القوات الامنية وان الجماعات المسلحة هي التي تفرض سيطرتها في عموم العراق.

    ثالثا : لم يعد خافيا على الجميع الدورالخطير الذي قامت به بعض وسائل الاعلام العربية وتحديدا الجزيرة والعربية في تغطيتها لما اصبح يسمى بالربيع العربي الذي اطاح بعدد من الرؤساء العرب ، وما يجري في سوريا من معارك طاحنة بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة ، وكيف انحازت هذه القنوات بالكامل الى جانب الجماعات المسلحة وفي مقدمتها جبهة النصرة الارهابية والدعوة الى حسم المعركة في سوريا عسكريا .

    ان التعاون الوثيق بين القوى والشخصيات السياسية والبرلمانية البارزة والتي ترتبط باجندة خارجية مع الجماعات الارهابية ، بهدف تغييرالمعادلة السياسية في العراق ، كما هو واضح في شعارات وهتافات أعتصامات المناطق الغربية ، تعزز صدقية الوثائق التي كشف عنها وزير العدل حسن الشمري ، خاصة وان مقولة استدعاء الربيع الى العراق والتي أطلقها رافع العيساوي اثناء زيارته الى محافظة صلاح الدين تستوجب ان تكون (الفضائيات الأربع) جاهزة للقيام بذات الدورالذي تقوم به الجزيرة والعربية بتغطية الحرب في سوريا.

    اننا وفي الوقت الذي نطالب فيه جميع الجهات المعنية بمكافحة الارهاب بان تأخذ الوثائق التي كشف عنها وزير العدل على محمل الجد وان تتخذ الاجراءات اللازمة لحماية العراق وشعبه من عبث العابثين ، نناشد وسائل الاعلام الوطنية العراقية ان تتحمل مسؤوليتها التاريخية والقيام بدورها المطلوب في كشف الحقيقة وتنوير الرأي العام وفضح الفضائيات الارهابية .


    البيان
    الفئة: مقالات وتقارير | مشاهده: 215 | أضاف: Daawa | الترتيب: 0.0/0
    مجموع التعليقات: 0
    الاسم *:
    Email *:
    كود *:
    اقرأ أيضا
    طالبان … وصلوا : الكاتب ياسين مجيد
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يجري مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء المصري د حازم الببلاوي
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي: الدولة هي المسؤولة عن تطبيق القانون ولا تساهل مع المليشيات والعصابات
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يوجه وزارة الخارجية بإستدعاء االدبلوماسي في السفارة العراقية بالرياض
    تأسيس هيئة شباب الأمام المنتظر
    ــــــــ
    Image Map
    ــــــــ
    Copyright MyCorp © 2016
    ـ