حقوق الإنسان : تحديد مصير المغيبين وتدويل الاعترافات بالجرائم من أولويات عمل الوزارة - 1 من يونيو 2013 - حزب الدعوة الاسلامية - البصرة ==     بسم الله الرحمن الرحيم (( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)) صدق الله العلي العظيم - لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، شهر الطاعة والرحمة، يتقدم حزب الدعوة الإسلامية بأسمى آيات التهاني واصدق التبريكات إلى الأمة الإسلامية وأبناء شعبنا العراقي الكريم، سائلا المولى عز وجل أن يعيده عليهم بالخير واليمن والبركة. ـــ
Image Map
ــ

كلمة رئيس الوزراء في مأ...

00:32:40
1 0 0.0
قائمة الموقع
مواقع صديقة
  • موقع حزب الدعوة الرسمي
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0
    طريقة الدخول
    الرئيسية » 2013 » يونيو » 1 » حقوق الإنسان : تحديد مصير المغيبين وتدويل الاعترافات بالجرائم من أولويات عمل الوزارة
    7:37 AM
    حقوق الإنسان : تحديد مصير المغيبين وتدويل الاعترافات بالجرائم من أولويات عمل الوزارة



    تسعى وزارة حقوق الانسان للعمل باتجاهين الاول للكشف عن مصير ضحايا المقابر الجماعية والاخر للحصول على اعترافات دولية بتلك الجرائم لمنع تكرارها.وقال مدير عام دائرة رصد الاداء الحكومي وحماية الحقوق في الوزارة كامل امين لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) ان الوزارة تعمل باتجاهين لتوثيق الجرائم التي انتهجها النظام الدكتاتوري بحق ابناء الشعب، يتضمنان فتح المقابر الجماعية والكشف عن مصير المفقودين والمغيبين الذين يزيد عددهم عن 500 ألف شخص.ونوه بان الوزارة تمكنت ومنذ العام 2006 وحتى الان من فتح 160 مقبرة جماعية تضم رفاتا لالاف النساء والرجال والاطفال في مواقع مختلفة، كاشفة عن افتتاحها ومنذ بداية العام الحالي 20 مقبرة، فيما شخصت نحو 42 مقبرة في مواقع مختلفة سيجري افتتاحها خلال العام الحالي 2013 ، منبها ان فريقا من قسم المقابر الجماعية يستعد للتوجه الى مدينة الرمادي لافتتاح مقبرة سهل عكاز الذي يفترض وجود ستة مواقع للدفن فيه، فيما كانت الوزارة قد افتتحت 25 موقعا للدفن في نفس المنطقة خلال الاعوام الماضية.واشار امين الى ان الوزارة تعمل على تفعيل هذا الملف باجراءات عدة منها تعديل قانون المقابر الجماعية رقم 5 لسنة 2006، والموجود حاليا في مجلس شورى الدولة ليعرض بعدها على مجلس الوزراء ثم لجنة الشهداء والضحايا في مجلس النواب للمصادقة عليه، موضحا انه وبموجب التعديل الجديد سيكون هنالك تحديد اكثر لمهام الدوائر المعنية بالمقابر الجماعية لا سيما ان الوزارة واجهت مشاكل ادارية وقانونية خلال المدة الماضية بسبب القانون المذكور.وبشأن الحملة الوطنية لجمع المعلومات التي اطلقتها الوزارة العام الماضي في جميع المحافظات عدا اقليم كردستان، افصح وكيل الوزارة، حسين الزهيري من جانبه بتصريح لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) ان الوزارة تعمل على تفعيل العمل بهذه الحملة للتعرف على هوية رفات شهداء المقابر الجماعية، كاشفا عن ان الوزارة اوفدت عدداً من منتسبيها الذين عملوا ضمن الحملة الى اقليم كردستان العراق الذي سيشهد انطلاق الحملة قريبا. ونوه بأن الوزارة تعكف حاليا على اعداد موسوعة متكاملة توثق الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها النظام المقبور، داعيا وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والتربية الى تضمين جريمة المقابر الجماعية في مناهجها الدراسية حتى لا تنسى الاجيال تلك الجرائم.في السياق نفسه تطرق مدير قسم المقابر الجماعية بالوزارة، ضياء كريم لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) الى عدد من الاشكالات التي تواجه القسم، اهمها عملية تصنيف المقبرة وفتحها، مشيرا الى ان الفرق تبذل كثيرا من الوقت والجهد لفتح المقبرة جماعية، خاصة اذا كان موقعها في مكان ناء او يضم اعدادا كبيرة من الالغام والمقذوفات، اضافة الى ان عملية فتحها يتطلب تدخلا من الصليب الاحمر والجانبين الايراني او الكويتي، لتصنيف رفات الضحايا سواء من الحرب العراقية الايرانية او حرب الخليج الثانية.

    واضاف ان عملية تعويض الضحايا ومنحهم حقوقهم الكاملة يتطلب دعم المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية التي تعمل بهذا المجال، بيد ان الكثير من المنظمات والجهات المعادية للعملية الديمقراطية في البلاد تحاول جر المجتمع الدولي الى اعتبار ضحايا هذه المقابر كأشخاص خارجين عن القانون ولا يجب الاعتراف بهم.ولفت كريم الى ان الوزارة ونتيجة لذلك فقد نسقت خلال العام الحالي مع وزارة الخارجية لتنظيم مؤتمرات في الدول التي تضم جالية عراقية استذكارا لليوم الوطني للمقابر الجماعية، حيث استجابت دول كثيرة لهذه الدعوات واقامت مهرجانات واحتفالات البعض منها تعرض الى محاولات لافشالها، بيد انها باءت بالفشل كون الكثير من المنظمات والجهات الدولية التي شاركت بهذه الفعاليات اعلنت استعدادها لدعم الحكومة في مساعيها لتعويض ضحايا تلك الجرائم، عادا ذلك من اهم خطوات تنفيذ مشروع تدويل جرائم النظام المقبور بحق ابناء شعبه.
    الفئة: الأخبار السياسية | مشاهده: 218 | أضاف: Daawa | الترتيب: 0.0/0
    مجموع التعليقات: 0
    الاسم *:
    Email *:
    كود *:
    اقرأ أيضا
    طالبان … وصلوا : الكاتب ياسين مجيد
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يجري مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء المصري د حازم الببلاوي
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي: الدولة هي المسؤولة عن تطبيق القانون ولا تساهل مع المليشيات والعصابات
    رئيس الوزراء السيد نوري المالكي يوجه وزارة الخارجية بإستدعاء االدبلوماسي في السفارة العراقية بالرياض
    تأسيس هيئة شباب الأمام المنتظر
    ــــــــ
    Image Map
    ــــــــ
    Copyright MyCorp © 2016
    ـ